الحكي أو الموت

1486413903-Truth_and_Reconciliation__tickets

لا أحب أن تلغى عقوبة الإعدام مرة واحدة. لا ليس لمخاطرة غياب الرادع وانفلات عقال القتلة المحتملين. القتلة الحقيقيون، المنهجيون، شرعيون، لهم وضع رفيع في الدستور ومؤسسات ذات وضع قانوني. أحب أن توجد مرحلة وسيطة يقتصر فيها الحكم بالموت على كبار رجال السلطة وبطريقة شهرزاد: الحكي أو مسرور. لن يجد السياف الذي سيستبدل بعشماوي شغلا كثيرا، لكن هذا لا يعني ألا يأخذ عمله بجدية، فسيكون هناك دائما نظريا احتمال توقف المحكوم عليه أو امتناعه أو عدم إقناعه لنا نحن الشهريار الجماهيري أو إصابته لنا بالملل.

لن يكون المطلوب قصصا خياليا بل سلسلة من الاعترافات. ولأسباب جلية سيكون من مصلحة المحكوم عليه سرد أدق التفاصيل بصورة ستفيد أيضا، كمنتج جانبي، الباحثين في حقول الكتابة التاريخية وعلم الذاكرة والنصوص التشعبية، بينما تفيد عملية بناء المجتمع الجديد نفسه على ضوء القصص وظهور الأبطال.

وعلى غرار ألف ليلة وليلة نفسها ستولد تقنيات سرد جديدة ومدهشة. فلن تكون إعادة إنتاج القصة داخل قصة كافية للبقاء، إذ يتطلب الأمر سعة حيلة وقدرة غير متوقعة عند ضابط مخابرات أو رئيس محكمة أفنى عمره في الخداع من موقف قوة. ستظهر مثلا حالة يمكن تشبيهها بمعضلة زينو، فتئول الدقة شيئا فشيئا إلى تجمد سرمدي للزمن، بين ساقي أخيل وأرجل السلحفاة. أو على العكس ستتوالى السرديات بطريقة عدسة مقربة لا نهائية، فنسمع نسخة شديدة الإيجاز من الاعترافات تليها نسخة أقل تلخيصا، وهكذا. والنتيجة في كل الحالات تقريبا: تاريخ للطبقات الحاكمة تكتبه هي ولكن…بشروط الطبقات المحكومة.

المحكمة الجديدة تتجاوز فكرة المحكمة بالمعنى الرجعي الإجرائي. لن يكون لدينا هنا متهم حتى تثبت إدانته، فالإدانة سابقة أصلا وهي التواجد في هذا الموقع الرفيع أو ذاك من الطبقة الحاكمة. وبالطبع يبدو الأمر أوقع في بلدان ألف ليلة وليلة: الهند وفارس وبلاد العرب، حيث الشرطة تعذب والحكومة فاسدة والقضاء داعر دون مواربة والنظام فاشل. وسيهب الحقوقيون دفاعا عن ذلك الفارق الكبير بين شرودر وبوش ومبارك. لكن كل هذا سيتراجع رويدا رويدا ليس بفضل جهود لجنة لتقصي حقائق الاستعمار، ولكن مع توالي الحكايات الشهرزادية.

سيعتد بعض السادة بأنفسهم ويتهيأون ليكونوا شهداء البربرية، بربريتنا.

“لن نحكي شيئا!”
“كل شيء دار في العلن ومسجل في المحاضر والمضابط.”
“هذا التسريب من ويكليكس أخرج من سياقه.”

لكن الأكثرية ستتطهر بالحكي لتتخلص من جنون الاعتداد بالنفس الذي أصابها النظام به، مقابل جنون الشك في النفس الذي أورثنا إياه.

لن نرضى إلا بالشفافية الكاملة بأثر رجعي. عندما كانوا هم يتحكمون بآلة العسس كلية الوجود التي أحصت علينا أنفاسنا كان الوضع معكوسا: كنا نحكي أو نموت؛ نكشف ذواتنا أمامهم قسرا لأن البديل هو ألا نكون شيئا؛ ألا نحيا ولو بمعنى البقاء، ولكن كان ثمن هذا أيضا موتا محتملا، وهو ما يجعلنا – وهذا ليس الدليل الوحيد – أرحم وأرقى.

ولأننا أيضا عندما تحين ساعتهم (وسنرتب لهذا بشكل محكم لأسباب جلية، مدفوعين بشوقنا للقطيعة ولا نفهم الانتقام) سنسوقهم إلى بعض الشجر الكثير الذي سيكون قد حل محل غاباتهم الخرسانية وسجونهم. وهناك سنشنقهم. لكننا في اللحظة الأخيرة، مثل هاينرش هاينه ذي القلب الطيب، سنسامحهم. ولكن ليس قبل أن نشنقهم.

وسيكون هذا في الليلة الثانية بعد الألف.

Advertisements

About MF Kalfat

Editor of Terr.so محرر
هذا المنشور نشر في خواطر وكلماته الدلالية , . حفظ الرابط الثابت.

One Response to الحكي أو الموت

  1. التنبيهات: المزيد عن دور مصر في الحرب بالوكالة على بيافرا | ملاحظات على الحياة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s